نشر : October 21 ,2015 | Time : 23:30 | ID 11116 |

الاعتداءات الصهیونیة تثیر ردود افعال دولية وعربية “خجولة”

ÃÕíÈ 10 ÝáÓØíäííä¡ ãÓÇÁ Çáíæã ÇáÎãíÓ¡ Ýí ÊÌÏÏ ááãæÇÌåÇÊ ãÚ ÇáÌíÔ ÇáÅÓÑÇÆíáí Úáì ÇáÍÏæÏ ÇáÔÑÞíÉ áÞØÇÚ ÛÒÉ. æÃÝÇÏ ãÑÇÓá "ÇáÃäÇÖæá"¡ Ãä ãæÇÌåÇÊ ÚäíÝÉ ÊÌÏÏÊ¡ ááíæã ÇáÓÇÈÚ Úáì ÇáÊæÇáí¡ Úáì ÍÏæÏ ÞØÇÚ ÛÒÉ ÔÑÞ ãÎíã ÇáÈÑíÌ (æÓØ)¡ Èíä ÇáÚÔÑÇÊ ãä ÇáÔÈÇä ÇáÝáÓØíäííä æÌäæÏ ãä ÇáÌíÔ ÇáÅÓÑÇÆíáí. æÐßÑ Ãä ÇáÌíÔ ÇÓÊÎÏã¡ ÎáÇá ÇáãæÇÌåÇÊ¡ ÞäÇÈá ÇáÛÇÒ ÇáãÓíá ááÏãæÚ¡ æÇáÑÕÇÕ ÇáÍí¡ æÇáãØÇØí¡ áÞãÚ ÇáãÊÙÇåÑíä¡ ÇáÐíä ÑÔÞæÇ ÇáÌäæÏ ÇáÅÓÑÇÆíáííä ÈÇáÍÌÇÑÉ¡ æÍÇæáæÇ ÑÝÚ ÇáÃÚáÇã ÇáÝáÓØíäíÉ Úáì ÇáÓíÇÌ ÇáÍÏæÏí ÇáÝÇÕá. (Ali Hassan - Anadolu Ajans?)??

شفقنا العراق – أثارت الاعتداءات الصهیونية الأخيرة على الفلسطينيين الكثير من ردود الفعل الدولية والعربية، التي بقيت خجولة مقارنة مع جولات عنف سابقة، إذ التقت غالبية تلك الردود عند «القلق»، و«الاستنكار» و«الإدانة» فحسب، من دون ان تترجم الى عمل ملموس لمعالجة الأوضاع في الاراضي المحتلة التي تعاني من الاعتداءات الصهيونية المتكررة.

الامم المتحدة

وبينما اعرب الرئيس الاميركي باراك أوباما عن “قلقه” حيال استمرار أعمال العنف في القدس، داعيا إلى وقف التصعيد، صرح وزير خارجيته جون كيري بأن «لإسرائيل الحق في حماية نفسها من أعمال العنف العشوائية»، لافتاً إلى أنه «من الضروري أن يوضح الزعماء الإسرائيليون والفلسطينيون وضع حرم المسجد الأقصى، للمساعدة في إنهاء موجة من أعمال العنف واستعادة الاستقرار».

فرنسا

وتؤكد الرئاسة الفرنسية بدورها أنه «لا بد من بذل كل الجهود لتهدئة الوضع، والحد من دوامة العنف التي أوقعت الكثير من الضحايا». ويرى وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن «من الضروري أن يدفع المجتمع الدولي إسرائيل والفلسطينيين إلى إرساء السلام، لأن الوضع في طريقه إلى الخروج عن السيطرة».

المانیا

ودعت ألمانيا الفلسطينيين والإسرائيلين إلى تفادي المزيد من الخطوات التي تؤدي إلى تفاقم العنف هناك، قائلة إنها تشعر بـ «قلق بالغ» إزاء ما يجري، ودعت الجانبين إلى تفادي أي خطوات تؤدي إلى تدهور الوضع.

مجلس الأمن الدولي

وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة استثنائية لبحث التوتر المتصاعد في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في إطار تحرك يهدف إلى اتخاذ إجراءات لتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني.

وقال مساعد الأمين العام للشؤون السياسية تايي بروك زريهون في تقرير قدمه في الجلسة إن ما يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة يمكن أن تكون له آثار خطيرة على المنطقة برمتها.

وأضاف أن القيود الإسرائيلية في الضفة الغربية والإجراءات الأمنية التي تفرضها السلطات الإسرائيلية أسهمت في تصاعد التوتر في الأراضي الفلسطينية منذ بداية الشهر الحالي.

وتطرق عدد من المتحدثين في هذه الجلسة إلى موضوع الحماية الدولية للفلسطينيين التي تطالب بها السلطة الفلسطينية وترفضها إسرائيل.

 جامعة الدول العربية

وحملت جامعة الدول العربية، في اجتماعها الطارئ على مستوى المندوبين في القاهرة، إسرائيل المسؤولية الكاملة عن تصاعد التوتر في القدس والأراضي الفلسطينية.

وقال الأمين العام للجامعة نبيل العربي إن “التصعيد المستمر ضد الفلسطينيين من قبل السلطات الإسرائيلية والمستوطنين ينذر بتفاقم الأوضاع في المنطقة برمتها “.

ودان المجتمعون ما وصفوه بالانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الفلسطينيين وللمقدسات في مدينة القدس.

البابا فرنسيس

من جانبه، أكد البابا فرنسيس أنه يشعر «بقلق كبير من الوضع المتوتر والعنف الذي يضرب الأراضي المقدسة»، مشيراً إلى أنه يصلي من أجل «أن يقف الجميع، من قادة ومواطنين، في وجه العنف، ويتخذوا تدابير ملموسة لتهدئة التوتر». وشدد البابا على انه «في الظرف الراهن في الشرق الأوسط، أصبح السلام في الأراضي المقدسة أساسياً أكثر من أي وقت مضى».

وتدور مواجهات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة منذ بداية الشهر الحالي، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، بسبب إصرار يهود متشددين على مواصلة اقتحام المسجد الأقصى تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها