نشر : February 12 ,2018 | Time : 14:46 | ID 106313 |

لودريان يؤكد دعم باريس للشعب العراقي ويكشف عن زيارة مرتقبة لماكرون إلى بغداد

شفقنا العراق-أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان “دعم بلاده للعراق بكافة المجالات”،

ورئيس مجلس النواب ووزير الخارجية يؤكدان أن العراق متجه للانفتاح على المستويين الإقليمي والدولي، ويتطلع إلى مساعدة المجتمع الدولي في ملف إعادة إعمار وتأهيل المناطق المحررة والمدمرة عبر المشاركة في مؤتمر المانحين المنعقد في دولة الكويت.

كلام وزير الخارجية الفرنسي جاء فور وصوله والوفد المرافق له إلى العاصمة بغداد اليوم الإثنين في زيارة غير معلن عنها رسمياً.

من جانبه، أكد الجبوري أن “العراق متوجه للانفتاح على المستويين الإقليمي والدولي، وفق رؤية جديدة للإعداد لمرحلة البناء والإعمار”، مشيراً إلى أن ذلك “من أجل تدشين مرحلة الاستقرار التي تستدعي عودة العراق كطرف فاعل ومؤثر في السياسة الدولية”.

ودعا إلى “إيلاء الاهتمام الأكبر لملف إعادة النازحين إلى مناطقهم المحررة من خلال إعادة إعمار مدنهم المدمرة بفعل الإرهاب”، لافتاً إلى أن “هجمات تنظيم داعش الاجرامية خلفت آثاراً اقتصادية واجتماعية وبيئية، تهدد الاستقرار المجتمعي في المناطق التي كانت تحت سيطرته”.

وأعرب رئيس مجلس النواب العراقي عن  “تطلع العراقي إلى مساعدة المجتمع الدولي في ملف إعادة إعمار وتأهيل المناطق المحررة عبر المشاركة في مؤتمر المانحين المنعقد في دولة الكويت”، معتبراً أن المؤتمر “سيكون البداية نحو عراق آمن ومستقر”.

هذا وانطلقت أعمال فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار وتنمية العراق اليوم في الكويت بمشاركة أكثر من 40 دولة ومئات الشركات الأجنبية في مختلف القطاعات.

وتستمر اعمال المؤتمر الدولي الى يوم 14 شباط وسيعرض العراق 157 مشروعاً للاستثمار بمختلف القطاعات.

وأشارت تقارير رسمية إلى أن العراق يحتاج إلى ما بين 80 إلى 90 مليار دولار لإعادة إعمار 180 مدينة وقضاء وبلدة. وتنطلق أيضاً اليوم أعمال مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق.

كما التقى وزير الخارجية الفنرسي إبراهيم الجعفري، وأكد له أن زيارته لبغداد “للتأكيد على استمرار دعم باريس للشعب العراقي في مختلف المجالات”، معرباً عن تطلع بلاده “للمساهمة في إعادة إعمار البنى التحتية للمدن العراقية المدمّرة”.

وأبدى لودريان استعداد بلاده لاستكمال اتفاقية التعاون التي طرحت سابقاً في إطار فتح آفاق جديدة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، مشدداً على التزام الجانب الفرنسي “بمشروع بناء جامعة الموصل”.

وكشف وزير الخارجية الفرنسي عن زيارة مرتقبة للرئيس إيمانويل ماكرون إلى بغداد خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن بلاده “تعوّل على دور العراق في حلحلة الأزمة في سوريا والتعاون مع فرنسا بهذا الخصوص”.

بدوره، أكد الجعفري أن العراق حقق انتصارات كبيرة في حربه ضد الإرهاب، ومواصلة جهوده لإعادة بناء المدن العراقية المدمرة.

وأشار الجعفري إلى أن الحكومة العراقية مستمرة ببذل جهودها من أجل عودة العوائل النازحة لمناطق سكناهم وتوفير المستلزمات الضرورية لهم، موضحاً أن “العراق لن ينسى الدول الصديقة التي وقفت إلى جانبه ودعمته إنسانياً وعسكرياً وخدمياً، ويتطلع لمساهمتها في مجال إعمار البنى التحتية للمدن العراقية”.

كما تناول الجعفري مؤتمر الدول المانحة للعراق المنعقد في الكويت فقال “نعول على الحضور الفاعل للمجتمع الدولي في المؤتمر واستمرار الوقوف إلى جانب الشعب العراقي”، مشدداً على أن “الشراكة بين العراق وفرنسا مهمة جداً”.

ولفت إلى ضرورة “بذل المزيد من الجهود لتفعيل المصالح العراقية الفرنسية المشتركة ومواجهة المخاطر المشتركة”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها