نعم لإعمار العراق.. ولكن!
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

الجعفري استقبل وفدا إعلاميا سعوديا: أمن واستقرار العراق يصب في مصلحة المنطقة

الأزهر: نخوض معركة كالتى تخوضها القوات المسلحة المصرية بمواجهة التطرف

العتبة العباسية تقيم معرضا للوثائق النادرة بالقاهرة، ومدير المخطوطات العربية يصفها بالمتميزة

المرجع النجفي: كل ما نقدمه لعوائل الشهداء لا يُعد إلا جزءاً من الواجب الشرعي والوطني لهم

خطبة الجهاد الكفائي وخطبة التغيير

المدرسي یدعو العشائر لتوحيد صفوفها ونبذ المناكفات والقيام بدور إيجابي بتنمية العراق

هل يجوز نقل الأعضاء من انسان متوفى؟ وهل يجوز شراء عظام الموتى؟

خطيب الناصرية: عدم إقرار الميزانية يضر الطبقة الوسطى والفقيرة ويميت الأسواق

القبانجي: المرجعية الدينية والشعب أحبطوا مشروع "الحرب الطائفية" في العراق

تجمع العلماء: المقاومة حققت انتصارات هامة بالعراق وأفشلت مشروعا أمريكيا باليمن

رغم القصف التركي.. الجیش السوري ينتشر في تل رفعت ويكسر محاولة تطويق عفرين

خطیب جمعة طهران: أمريكا والصهاينة بصدد إطلاق إجماع إقليمي ودولي ضد إيران

حثت على عدم اليأس من التغيير.. المرجعية العليا: التغيير يحتاج لمنهج وبدونه لا يمكن معالجة الأخطاء

العتبة الكاظمية تواصل إنجاز مشروع باب القبلة، وأمينها یدعو للتفاني بخدمة الزائرين

العتبة العلوية تقيم برنامج الزائر الصغير، وتستكمل جوانب مؤتمر العام لممثلي العتبات

التحالف الدولي يقر بقتل 841 مدنيا بالعراق وسوريا منذ بدء العملیات ضد داعش

معصوم: نحرص على مواصلة الحرب ضد الإرهاب بدعم الأصدقاء في الأسرة الدولية

العبادي يوافق على مقررات منح حقوق وامتيازات الشهداء والجرحى والمفقودين

سليماني: تاريخ المنطقة لم يشهد ظاهرة بوحشية داعش

هل حذرت المرجعية الدينية العليا الأمة من داعش؟ (٥)

ما هو حكم عملية "أطفال الأنابيب"؟

کربلاء تعقد مؤتمر "العشائر العراقية تستضيء بفكر المرجعية بتصحيح السنن العشائرية"

المرجع النجفي: هناك قواسم مشتركة بين المذاهب الإسلامية يجب التمسك بها لإنهاء التشدد

سفير السلام السويدي: فتوى المرجعية غيرت مسار الحرب وصنعت السلم والسلام بالعراق

انتشار القوات السورية على جبهات القتال بعفرين، ومجلس الأمن يناقش وقف النار بالغوطة

علماء البحرين يعزون أهالي "شهداء الحرية" ویؤکدون على ضرورة استمرار الحراك

العبادي من البصرة: عمليات التطهير مستمرة، والعالم له ثقة كبيرة بالعراق

مداهمات واعتقالات بالضفة، واستشهاد فلسطیني بالسجون، والمصادقة على وحدات استيطانية

ألف جندي باكستاني بالسعودية لتوفير الحراسة لابن سلمان، والبرلمان يعارض بشدة

الرئيس اللبناني: جاهزون للمساهمة بإعمار العراق، وهناك جهنم العرب وليس الربيع العربي

انطلاق أعمال الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة بالنجف الأشرف

العبادي يؤكد لوفد أمريكي أهمية إنهاء النزاعات والتوجه للبناء

العتبة الحسينية تحرز المراتب الأولى بمسابقة علوم القرآن، وتنظم دورة في بناء الذات

العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فسادا بالعالم، ونيوزيلندا الأقل

محاضرة إرشادية حول سيرة أمير المؤمنين وندوة علمية حول واقعة الطف بالكوفة

هل العدالة من الشروط الواقعیة لصحة الطلاق؟

العتبة العباسية تقيم دورة لتطوير أداء الخطباء والخطيبات، وتطلق برنامجا لأداء مناسك العمرة

"تكبيرة الإحرام في الصلاة" في استفتاءات السيد السيستاني

ما هو مدلول وصية الرسول الأعظم إلى الإمام علي؟

المرجع النجفي: الزهراء قدمت تضحيات کبیرة في سبيل علو الإسلام والمحافظة على الدين

الجعفري یبحث مع السفير السوري سير العلاقات بين بغداد ودمشق وسبل تطويرها

الهجرة تعلن عودة أكثر من ٣.٣ مليون عراقي إلى مناطقهم الأصلية

القوات الیمنیة تصد هجوما بتعز وتدمر آليات سعودية وتدك تجمعاتهم بالجوف وجيزان وعسير

استهداف مضافات داعشية بحمرين وإحباط هجومین بالحدود السورية وسط اشتباکات بالأنبار

روحاني یدعو لإنهاء الحرب على اليمن ویؤکد: لا يمكن التفاوض على قدراتنا الدفاعية

العتبة العلوية توزع وجبات طعام بذکری شهادة الزهراء وتتأهب للملتقى الفكري لممثلي العتبات

متولي العتبة الرضوية: الزهراء أسقطت بالدموع وخطبها الثورية أقنعة النفاق

العبادي والجبوري يبحثان مع الرئيس اللبناني العلاقات الثنائية ومكافحة الاٍرهاب

بسبب انتقاد الحكومة على تويتر..القضاء البحريني يحكم بالسجن على "رجب" خمس سنوات

"الثنائي الشيعي" سيبني أقوى تكتّل بالمجلس المقبل في لبنان.. ماذا عن القوى الأخرى؟

کربلاء تصدر کتاب "فاطمة في نهج البلاغة"، وتطلق برنامجا تنمويا للارتقاء بواقع الشباب

الأنسية الحوراء فاطمة الزهراء في آيات القرآن الكريم

اليمن.. مقاومة وصمود بمشروع قرآني وعطاء ثوري وطني

حقيقة السعادة والشقاء وتنوع سننهما في “أصول تزكية النفس وتوعيتها”.. للسيد محمد باقر السيستاني

المرجع الحكيم يدعو العشائر العراقية للتآلف والتآزر والثبات على مبدأ أهل البيت

ممثل المرجعية العليا: فاطمة الزهراء أم نموذجية وزوجة مثالية وقدوة لنساء العالم

ما هي المعاملات المحرمة؟

رغم القصف التركي..القوات الشعبیة السورية تدخل عفرين، وأردوغان ینفي

وکیل المرجعية بالکویت: الزهراء هي المرأة الوحيدة التي قرن الباري رضاه برضاها

دعا للالتزام بسلوك الدعاية الانتخابية الصحيحة.. العبادي: ماضون ببسط السلطة الاتحادية

في ذکرى مصابها.. محنة الاغتراب عن السیدة فاطمة الزهراء

بمشاركة وكيل السيد السيستاني..مسيرة عزاء في ذكرى استشهاد الصديقة الكبرى

بالصور: مكاتب مراجع الدين في قم تحيي ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء

بالصور: المرجع وحيد الخراساني والمرجع الصافي الكلبايكاني يشاركان في مسيرة العزاء الفاطمي

العتبة العلویة تقيم ندوات ثقافية حول الحياة الزوجية وتواصل برنامج "القارئ الصغير"

اجتماع رئاسي رفيع يبحث الانتخابات المقبلة، والحكومة تحدد المواليد المشمولة للتصويت

بمشاركة أكثر من مليون زائر..إحياء "الزيارة الفاطمية" في النجف الأشرف

فاطمة الزهراء.. البنت والزوجة والأم

مقتل ٥ من عناصر الأمن الإيراني في اشتباكات وعمليات دهس في طهران

الكاتب المسيحي ميشال كعدي لـ"شفقنا": الزهراء أولى المعلمات ولها الدور الأبرز في تحقيق عظمة الإسلام

2018-02-12 09:24:00

نعم لإعمار العراق.. ولكن!

شفقنا العراق-علمتنا السياسة المعاصرة أن لكل “دولار” ثمن، وأن الاقتصاد يلعب على وتر السياسة والعكس صحيح، وهذا ما يُرسم للمشهد العراقي كما يبدو.

اعلان 950 شركة عالمية مشاركتها في مؤتمر الكويت الدولي لإعمار العراق الذي سيعقد في الثاني عشر من شباط/فبراير المقبل، حسب الهيئة الوطنية العراقية للاستثمار، مؤكدا رئيس الهيئة “سامي الاعرجي” ان المؤتمر سيشهد مشاركة دولية واسعة على رأسهم ممثلي البنك الدولي والاتحاد الأوروبي.

توقيت الاعلان الدولي عن مد يد العون لبغداد له دلالاته، خاصة وأنه بالتزامن مع قرب الانتخابات البرلمانية العراقية، مرحلة مفصلية يمرُّ بها العراق من دون شك، مرحلةٌ بعد سنوات من الحرب على الإرهاب.

ألف سؤال وسؤال يراود الشارع العراقي، وجملة من علامات الاستفهام تترنح أمام عيون العراقيين نخبة وجمهورا ازاء السخاء الدولي والامريكي المفاجئ، والكرم العربي تحديدا، فلم يعتد ابناء الرافدين على عسلٍ خالٍ من السُم!

هكذا يقال، فقبل الحديث عن إعمار العراق واصلاح حاله لابد من الحديث عمن أسهم في تدمير البلد وخرابه، وصولا الى ما وصل اليه اليوم، الذاكرة العراقية امتلئت حد التورم من المكائد، ومن دون الحاجة للعودة الى التأريخ البعيد لكننا اذا ما قلبنا الماضي القريب، فأننا سنتعثر بمشهد مأساوي أودى بالبلد مزيدا من الدمار والخراب “داعش” الذي دخل الاراضي العراقية، والقوات الامريكية آنذاك وأقمارها الاصطناعية وكل أجهزة رصدها في سبات عميق، فضلا عما نالته تلك المجموعات المسلحة من دعم ورعاية من بلدان الخليج الفارسي، يدمر العراق بيد ويعمّر بأخرى!

اللعبة هنا تشير وبوضوح الى أن خيوط مشهد القرار العراقي المرتقب، تسعى واشنطن أن تحركها بأصابع مزركشة بالدولار، ان لم تتمكن من ادارتها بنفسها، فانها تستخدم ورقة الخيرين من شركات الاستثمار والاعمار!

وخير برهان على ما ذكرنا هو تسارع الخطوات الامريكية الاخيرة بمد جسور التعاون الاقتصادي مع بغداد بعجالة، وكما أعلنت السفارة الأمريكية في العراق بأنّ نائب وزير الخارجية الأمريكي “سوليفان” قام بتشكيل لجنة التنسيق العليا لتعزيز شراكةً طويلةَ الأمد مع العراق والشعب العراقيّ بعد زيارته لبغداد يوم 28 من كانون الثاني المنصرم.

الانتخابات العراقية القادمة تبدو انها مائدة دسمة للأسرة الدولية ولا تنازل عن خوض تاثيراتهم عليها، فالإعلان المتكرر من قبل الإدارة الأمريكية عن عزمها على إرسال وفدٍ أمريكيٍّ يشترك مع المفوضية العليا للانتخابات في العراق ينبئ عن مساع تهدف بلورة مشهد انتخابي عراقي تحت إشراف واشنطن، ويجري الحديث عن مبادرة اخرى تتمحور حول ارسال وفد أمريكي يدير الانتخابات في المدن السنيّة. والحديث هنا يخرج عن دائرة التحليل انما أحداث وتطورات المجريات المعلن منها وتحت العباءة جلها.

بلغة الاقتصاد وعلى طاولة السياسة، يعكس ما بين سطور الواقع بوضوح، ان دخول المئات من الشركات العالمية الى الأسواق العراقية في هذا التوقيت، ستكون له جملة من السلبيات على المشهد العراقي عبر صناع قرار تلك الشركات التي تلعب دور المعمر للبلد، ابرزها ان العراق يمر بأزمة مالية خانقة اذ انه ومن سنوات يدير شؤونه المالية بواسطة القروض، وعلى الجانب الاخر يعتمد المستثرون الأجانب على النفط العراقي، هذا مما يجعل من رؤوس الأموال ان ترسم طبيعة الاقتصاد والسياسة الاقتصادية للبلد، ومتحكما بالخزين النفطي برمته، من استخراجه مرورا بشاكلة استثماره وصولا الى تصديره، لتغطية ما يمكنهم من حجم نفقات عقود صفقاتهم مع العراق!

التلاعب بمقدرات البلد الاقتصادية ستسهم في شراكة ما بين رؤوس الأموال والطبقة الحاكمة في العراق بشان علاقاته الإقليمية والدولية بما ينفع تلك الشركات، خاصة وان المرحلة سياسيا تمر بمخاض حساس للغاية، فالبلد على وقع متغيرات هامة في الانتخابات المرتقبة.

واذا بدت واشنطن مهملة للاتفاقيات الموقعة ما بينها وبغداد منذ عام 2008، فيبدو انها تسعى لخلق قنوات جديدة ومحركات من نوع اخر تعيد صياغة تلك العلاقة بما ينسجم ومصالحها الحالية وفق متطلبات الساعة، وهذا ما عكسته الخارجية الامريكية من خلال تاكيدها على بناء صفقات جديدة “سيترأس نائب الوزير وفدا مشتركا من وكالات مختلفة للمشاركة في لجنة التنسيق العليا لتعزيز شراكة طويلة الأمد مع العراق والشعب العراقي”

وأضاف البيان ان “نائب الوزير يعتزم التركيز على توسيع العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والعراق وزيادة الاستثمارات الأجنبية لتسهيل إعادة اعمار العراق بعد 14 عاما من الحرب ومكافحة الإرهاب”

وما بين سطور البيان يشير الى ان هناك نوايا أمريكية برسم سيناريو التدخل في الانتخابات المقبلة تحت مظلة “طويلة الأمد” التي تهدف تعزيز حضورها الاقتصادي المؤثر الى جانب السياسة والعسكرة، ولكل ذلك مآرب أخرى بعد انتهاء ملف “داعش” سيفتح ملف أعقد على أنغام شرايين الطاقة العراقية وجيوب العراقيين.

المصدر: الوقت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

حدث فی مثل هذا الیوم

- وكالة تسنیم

بدون قراءة الفاتحة!

- شبکه الکوثر

واع/أوامر أمنية عاجلة لمكافحة التسول في بابل

- وكالة انباء الاعلام العراقي