نشر : February 11 ,2018 | Time : 12:59 | ID 106205 |

انطلاق فعاليات المشروع الوطني لإعداد القراء واقامة مخيم فتوى النصر الكشفي الثاني

شفقنا العراق-أعلن مدير مركز المشاريع القرآنية التابع لمعهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة عن انطلاق فعاليات الموسم الثالث لبرنامج المشروع الوطني لإعداد القراء في العراق، مؤكداً انه سيكون مميز ومكمّل للموسمين السابقين.

وأضاف السيد حسنين الحلو “ستكون الدورتين الاحترافية والتطويرية للمشروع بإشراف مباشر من قبل مدربين أكفاء على مستوى العراق والعالم الإسلامي، وسيكون كل استاذ في مجال اختصاصه ما بين التجويد والوقف والابتداء والصوت والنغم”.

مبيناً “سيتضمن المنهاج أيضاً دروساً في آداب حملة القرآن الكريم يلقيها السيد علاء الحسني”، مشيراً الى “أن القراء المشاركين في الدورة هم مستقبلُ العراق، واذا احسنوا استثمار مثل هكذا فرصة بتواجد مدربين على مستوى عالي بالتأكيد سينعكس إيجاباً على الساحة القرآنية في العراق ويرفدها بقراء جيدين “.

أما مدير المركز الوطني لعلوم القرآن في الوقف الشيعي الدكتور القارئ رافع العامري فقد بين خلال الكلمة التي القاها بمستهل انطلاق هذا الموسم على “أهمية استفادة القراء المشاركين من الخبرات المتراكمة للأساتذة الذين يتولون تدريبهم ويطبِّقوا ذلك عملياً على تلاواتهم خصوصاً أنهم محَّكمون في المسابقات الدولية، مثمناً الدور والمجهود الذي يؤديه مركز المشاريع القرآنية في معهد القران الكريم التابع للعتبة العباسية المقدسة”.

يذكر أن المشروع الوطني لإعداد القراء في العراق هو أحد المشاريع التي أطلقها مركز المشاريع القرآنية في معهد القران الكريم التابع للعتبة العباسية المقدسة منذ عام ٢٠١٣ ويهدف إلى إعداد القراء المجيدين والمتقنين للتلاوة وفنونها، وعُدَّ لذلك برنامجاً متكاملاً أُقِر بفقراته العديدة من قبل النقابة العامة للقراء في جمهورية مصر العربية وحصل منها على شهادة الريادة والتميز.

وضمن مشروع فتية الكفيل وبرعاية الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة اقامت شعبة العلاقات الجامعية في العتبة المقدسة صباح يوم السبت  10 شباط 2018، مخيم “فتوى النصر الكشفي” الثاني الخاص بطلبة الاعداديات في موقع الكسارة التابع للعتبة المقدسة، وبمشاركة خمس محافظات هي كربلاء وبابل والقادسية والسماوة وذي قار ولمدة أربعة ايام، بعد أن كان المخيم الكشفي الاول لطلبة جامعات العراق.

المخيم جاء بمشاركة 85 طالباً، وتميز بتعدد فعالياته كمحاضرات في التنمية البشرية ومحاضرات في التنمية الوطنية، ومسابقات قرآنية ورياضات صباحية وفقرات ترفيهية وجلسات نقاشية في المسائل الابتلائية، بالإضافة الى محاضرات في الاسعافات الاولية وجولة تراثية.

 

العتبة العباسية المقدسة جاءت بهذا المشروع لخلق بيئة العمل بروح الفريق الواحد، ولمعايشة الرّوح الوطنية التي كانت لدى قواتنا الامنية البطلة الذين دافعوا عن أرض الوطن، وفي ذات السياق أضاف الاستاذ أزهر الركابي “هناك بعض التعليمات والتوجيهات تم اعطاؤها للمشاركين من اجل ان يتعلم المشارك كيفية الاعتماد على نفسه، وبالتالي هو مخيم استكشافي للإفصاح عن الطاقات التي ستظهر لنا ليتم احتواؤها وتنميتها وهذا هو الهدف الاسمى من هكذا مخيمات”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها