نشر : February 11 ,2018 | Time : 10:41 | ID 106160 |

العتبة الکاظمیة تباشر بمشروع المظلات لباب المراد وتحضر فعاليات مهرجان الانتصار

شفقنا العراق-على بركة الله شرعت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة ببدء العمل بمشروع المظلات الخارجية لصحن باب المراد، حرصاً منها على توفير فضاءات عبادية جديدة تستقبل زائري الإمامين الجوادين عليهما السلام، وحمايتهم من الأجواء والظروف الجوية المختلفة.

وعن طبيعة المراحل الأولى للمشروع تحدثت لموقع العتبة المقدسة الإلكتروني المهندسة بان عبد الأمير قائلةً: تمت المباشرة بمشروع المظلات في صحن باب المراد بالمنطقة الواقعة بين بابي الرجاء والفرهادية، بإشراف قسم الشؤون الهندسية في العتبة الكاظمية المقدسة حيث تقدّر مساحة المشروع (324) م2.

وبيّنت أن المرحلة الأولى تم خلالها دراسة الموقع ونماذج المظلات، تلتها تهيئة التصميم، وزيارة الشركة الخاصة بعمل المظلات للاطلاع على المواصفات الدقيقة للمواد المستخدمة، مواصلةً حديثها عن الأعمال الجارية حيث تشهد حفر أساسات أعمدة المظلات والبالغ عددها 9، وبارتفاع5,25، وسيأتي لاحقاً صب الخراسانة الكونكريتية وثبيت الأعمدة، ومن المؤمل ان يتم انجازها خلال مدة اقصاها أربعة أشهر.

هذا وحضر وفد العتبة الكاظمية المقدسة فعاليات مهرجان انتصار العراق وتحرير أخر شبر من أرض العراق الحبيب، الذي أقامته رابطة الإمام الجواد عليه السلام للإغاثة والتنمية بالتعاون مع العتبة الحسينية المقدسة، يوم امس في قاعة منتدى شباب الحرية تحت شعار “بدماء الشهداء تحرر العراق.

وتخللت فعاليات المهرجان إلقاء القصائد الشعرية والكلمات التي أشارت إلى معالم النصر التاريخي الذي تجسد بسواعد قواتنا الأمنية والمجاهدين الغيارى الذين استجابوا للفتوى الجهادية المباركة.

كما شهد تكريم لعوائل الشهداء الكرام والفرق الرياضية التي شاركت في البطولة الكروية المُقامة بمناسبة النصر الكبير.

کذلك شارك وفد العتبة الكاظمية المقدسة الذي ترأسه عضو مجلس الإدارة الأستاذ محمد البنّاء في حفل تكريم عوائل الشهداء المدافعين عن المراقد المقدسة، الذي أقيم في مدينة لنجان بمحافظة اصفهان في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بحضور ممثلي العتبات المقدسة وعدد من الشخصيات في الحكومة الإيرانية.

 وشهد الحفل إلقاء كلمات عدّة أكدت على ضرورة جمع شمل المسلمين، وتوحيد صفوفهم، وأن يكونوا كيانًا قويًّا متكاملاً، على الرغم اختلاف ألوانهم وألسنتهم وأعراقهم وبلدانهم، وأن يكونوا يداً واحدة في الدفاع عن مقدساتهم.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها