ظهور الشيخ الزكزاكي انتصار لأتباع أهل البيت في نيجيريا
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

الجعفري يؤكد على ضرورة وجود علاقات جيدة مع السعودية، ويدعو إلى دراسة تجربة الحشد

بحجة وقوعها تحت الاحتلال..الديمقراطي يقاطع الانتخابات النيابية في كركوك

التحالف لم يدم إلا يوما..انسحاب "الفتح" من "نصر العراق" بسبب "انتخابي"

استشهاد وإصابة 120 مدنيا بتفجير مزدوج في ساحة الطيران، والعبادي يعقد اجتماعا طارئا

بغياب وزير الكهرباء..البرلمان يؤجل استجواب الفهداوي، وينهي قراءة ثلاثة قوانين

ما هو المقصود من «كون الشيء مما یحتاج إليه و كونه عرضة للاستعمال»؟

الحرب على اليمن ونفاق الغرب الفاضح.. ألمانيا مثالاً

ما معنى قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)؟

الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

الأزهر: تصريحات ترامب العنصرية البغيضة تتنافى مع قيم التعايش والتسامح

الشيخ الزكزاكي بعد ظهوره المفاجئ: الجيش النيجيري لم يحقق مآربه من اعتقالي

العبادي والعامري يوقعان على "نصر العراق"، وعلاوي ينفي تحالفه مع الخنجر

البرلمان يكشف عن موعد مناقشة قانوني الموازنة والانتخابات النيابية

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثانيا: التعصب الفكري

العتبة العلوية تستقبل 17 ألف متطوع خلال 2017 وتنجز أعمال صيانة منظومات التدفئة

إزاحة الستار عن "موسوعة كربلاء"، وتکریم 150 فائزا بمشروع التنمية الحسينية

استاذ بجامعة الأزهر: "نهج البلاغة" خیر دلیل علی أن الإمام علي أعقل العقلاء من بعد النبي

یونامي تعلن موقفها من الانتخابات، وروسیا تسقط دیونا ضخمة عن العراق

الجيش السوري يحرر الطريق بين خناصر وتل الضمان، ويطرد النصرة من عدة قرى في حلب

شفقنا تتابع.. ما هي أبرز التحالفات الشيعية والسنية والكردية؟ وما هي آخر التطورات؟

القوات العراقیة تحبط مخططا إرهابيا بالکاظمیة وتعتقل 56 داعشيا بالحويجة وتواصل عملیاتها

آیة الله علوي الجرجاني يؤكد على ضرورة حضور طلاب الحوزة في میادین الدفاع عن الإسلام

"الدعوة" يقرر عدم المشاركة بالانتخابات ویعلن عن دعمه لإئتلافين

بعد إعلانه عن تشكيل ائتلاف النصر..العبادي يدعو الكيانات السياسية للانضمام إليه

العتبة العباسية تطلق فعاليات مؤتمر الكفيل العالمي وتعتزم تخليد ذكری شهداء الحشد

هل يعتبر ماء الغسلة الأولى من الغائط ماء طاهرا أو نجسا؟ وهل ينجس ما يلاقيه؟

ظهور الشيخ الزكزاكي انتصار لأتباع أهل البيت في نيجيريا

من عين أبي هريرة واليا على البحرين وكيف تم ذلك؟

المرجع النجفي يدعو إلى احترام القانون والتعامل الحسن مع المواطنين والوافدين إلى النجف

إیران تكشف عن خياراتها لمواجهة نقض "الاتفاق النووي"، والصین وروسیا یطالبان بالالتزام به

العراق يوقع اتفاقية موحدة مع 6 دول عربية، ویتفق مع إيران في مجال النقل الجوي

اردوغان يتهم أمريكا بدعم الإرهابيين بالأسلحة ويدعوها لمراجعة سياستها

المياحي: فتوى السيد السيستاني لعبت دورا حاسما في تحرير كافة محافظات العراق

آية الله الأراكي: هوية المجتمع الاسلامي تتجسد في الوحدة بين طوائفه ومذاهبه

لا غالب ولا مغلوب..التعادل السلبي يحسم مباراة المنتخب الأولمبي مع نظيره السعودي

العتبة الحسينية تنظم دورة نسوية لكتابة القصة وتقیم معرضا دوليا لكتاب الطفل

السفير الإيراني: لا نريد أن يكون العراق مكانا لصراعنا مع أمريكا والسعودية

أبو مهدي المهندس: النصر الذي نعيشه اليوم قد تحقق بفضل فتوى السيد السيستاني

الفياض: تجربة الحشد استطاعت أن تزعزع المفهوم الطائفي

التعصب وجهة نظر مرجعية..أولا: التعصب الديني

البحرين..النظام ينفذ حملة مداهمات واعتقالات، واستنکار لاعتقال الشيخ الديري

العتبة الكاظمية تستملك الأراضي المحيطة بالصحن وتشارك في دورات لمكافحة الفساد

بعد مفاوضات ولقاءات طويلة.. 30 تحالفا سیاسیا سيشاركون في الانتخابات

ترامب يمدد تجميد العقوبات، وظريف یؤکد: الاتفاق النووي غير قابل للتفاوض مجددا

العتبة العباسیة تواصل استعدادتها لمهرجان ربيع الشهادة، وتواصل أعمال بوابة المرقد

هل يدخل ترامب التاريخ الأمريكي كأول رئيس يُعزل لضعف قواه العقلية؟

المرجع النجفي: المجتمعات العربية الأصيلة تتصف بصفات نبيلة والإسلام أكد عليها

السيد السيستاني یحدد الحکم الشرعي لزراعة الأعضاء البشرية والحيوانية

مواجهات عنيفة ومظاهرات واسعة بجمعة الغضب السادسة، والاحتلال یعتقل 6 فلسطينيين

المالكي: العلماء والمخترعون ثروة وطنية تسهم بخدمة المجتمع

2018-01-14 08:51:31

ظهور الشيخ الزكزاكي انتصار لأتباع أهل البيت في نيجيريا

خاص شفقنا-جسد اتباع اهل البيت عليهم السلام في نيجيريا اروع تجسيد المقولة المعروفة “ما ضاع حق وراءه مطالب”، بعد ان تمكنوا من اجبار السلطات النيجيرية، عبر التظاهرات المتواصلة، على الكشف عن الشيخ ابراهيم الزكزاكي زعيم الحركة الاسلامية ، بعد سنتين من اعتقاله التعسفي والظالم.

يوم امس السبت المصادف 13 كانون الثاني/يناير ظهر الشيخ الزكزاكي امام حشد من الصحفيين في مستشفى في العاصمة ابوجا، وقد وضع ضمادات حول رقبته.

وشكر الشيخ الزكزاكي الشعب النيجيري على دعمه له، وقال انه ما زال “حيا”، وانه يتحسن بفضل دعاء الشعب، مؤكدا على انه سُمح بفحصه من قبل طبيبه بعد ان كان يتم فحصه من قبل الاطباء العسكريين.

وجاء الحضور الاعلامي للشيخ الزكزاكي بعد ان تصاعدت المخاوف في الايام الماضية بشأن حالته الصحية، حيث اقيمت تظاهرات في مختلف المدن النيجيرية واسفرت عن سقوط العشرات من الشهداء والجرحى، بعد ان تصدى لها الجيش النيجيري باستخدام الاسلحة النارية والقنابل المسيلة للدموع.

المعروف ان الجيش النيجيري، وبذريعة تتعرض قائد الجيش لمحاولة اغتيال من قبل اتباع اهل البيت عليهم السلام، هاجم في عام 2015 حسينية “بقية الله” في مدينة زاريا، واعتقل الشيخ الزكزاكي وزوجته بعد ان اصيبا اصابات بالغة، وتم ايضا هدم الحسينية وبيت الشيخ الزكزاكي، كما اسفر الهجوم عن استشهاد  1000 شخص بينهم نجل الشيخ الزكزاكي.

بعد التقارير الاممية وتقرير السلطات النيجيرية بشأن ما حدث اثناء الهجوم الوحشي الذي شنه الجيش النيجيري على مدى ثلاثة ايام، 12 و13 و14 من شهر كانون الاول/ديسمبر عام 2015، ضد المسلمين الشيعة في حسينية بقية الله وفي محيط منزل الشيخ الزكزاكي، كان من المتوقع ان تطلق السلطات النيجيرية سراح الشيخ الزكزاكي وتنقله الى المستشفى لعلاجه من الاصابات الخطيرة التي اصيب بها، لكن للاسف الشديد السلطات النيجيرية واصلت اعتقاله وبشكل تعسفي رغم تدهور حالته الصحية.

بعد هذا التقرير الاممي الذي رفضته السلطان النيجيرية، تم تكليف هيئة قضائية نيجيرية من قبل الحكومة النيجيرية بالتحقيق بالمجزرة والكشف عن حقيقة ما جرى، فجاءت نتيجة التحقيق على خلاف ما تشتهي السلطات، وكانت متطابقة مع تقرير منظمة العفو الدولية، حيث خلص التحقيق الذي صدر يوم الاحد 31 تموز/يوليو عام 2016، أن الجيش النيجيري قتل 348 شخصا من المسلمين الشيعة في كانون الاول/ديسمبر الماضي في مجزرة استمرت ثلاثة ايام، دون ان يتخذ الشيعة اي اجراء استفزازي ضد الجيش او الحكومة.

ولم يكتف التقرير بالكشف عما جرى، بل دعا ايضا الى محاكمة الجنود الذين نفذوا المجزرة، مستخدمين مختلف الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة ضد الاف المواطنين من المسلمين الشيعة العزل، كما دمروا حسينية “بقية الله” ومنزل الشيخ الزكزاكي الذي اصيب اصابات بالغة.

 مظلومية الشيعة والشيخ الزكزاكي، اتضحت اكثر بعد ان اصدرت محكمة في ابوجا في تاريخ 2 كانون الاول/ديسمبر عام 2016، حكما بالإفراج الفوري عن العلامة الزكزاكي، وتغريم الأجهزة الأمنية 25 مليون نايرا (74 الف يورو) تعويضا لأسرته عن الاعتقال غير القانوني، وتوفير منزل له بدلا من منزله الذي دمرته الجرافات.

كما رفض قاضي المحكمة جابريل كولافولا ادعاءات ومزاعم الأجهزة الأمنية حول التهم الموجهة الى العلامة الزكزاكي، مثل التخطيط لاغتيال قائد الجيش او حمل اتباع اهل البيت للسلاح، وقال: ”لم ترد أي تقارير أو شكاوى من أن الشيخ الزكزاكي يشكل ضررا للمنطقة التي يعيش فيها”.

وحذر القاضي حينها بشأن حالة الشيخ الزكزاكي الصحية وقال: “إنه في حالة وفاته، فإن من الممكن أن يتسبب ذلك في إيجاد توتر في البلاد، وأن يقتل العديد ممن لا ذنب لهم”.

رغم ان تلميح القاضي الى الحالة الصحية للشيخ الزكزاكي، دليل قاطع على ان الاخبار التي تواردت عن تدهور الحالة الصحية للشيخ كانت صحيحة، ويبدو ان الشيخ يعاني فعلا من وضع صحي متدهور، بسبب الاصابات البليغة التي تعرض لها عند اعتقاله، وتعرضه للتعذيب، الا ان حكم المحكمة نزل على رؤوس رموز الوهابية والجماعات التي تعمل باجندات صهيونية في نيجيريا، كالصاعقة، فهو قد فضح كذب ودجل الوهابية والصهيونية، اللتان حاولتا تشويه صورة الحركة الاسلامية والعلامة الزكازكي واتباع اهل البيت عليهم السلام، كما جاء انتصارا للدماء التي اريقت ظلما وعدوانا.

يبدو ان الجماعات الصهيونية والوهابية في نيجيريا كانت تضغط على السلطات النيجيرية من اجل التخلص من الشيخ الزكزاكي باي شكل كان، كما تخلصت من أبنائه الثلاثة من قبل، احمد، وحميد، وعلي عندما أقدمت الشرطة النيجيرية على إطلاق النار عليهم خلال مشاركتهم في مسيرة يوم القدس العالمي عام 2014، الا ان السلطات تراجعت تحت ضغط التظاهرات التي لم تتوقف منذ عامين في العديد من مدن نيجيريا والمطالبة باطلاق سراح الشيخ الزكزاكي والتي كانت ستتحول الى كابوس للسلطات اذا ما رضغت لضغوط الجماعات التكفيرية والصهيونية المتنفذة في نيجيريا.

النهایة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)