كتاب "نار وغضب" واستهتار أمريكا بمصير الشعوب
المرجعية الدينية     العالم الإسلامي     مقالات     المسائل المنتخبة     مقابلات     جميع الأخبار     العتبات المقدسة      اتصل بنا      RSS
بحث

القوات الأمنیة تعتقل دواعش بآمرلي وتعثر على انفاق بالانبار وتقتل انتحاریا بسامراء

ممثل السيد السيستاني يستقبل قيادات عسكرية وأمنية رفيعة المستوى

المدرسي یشید بالتقدم بملف العلاقة مع أربيل، ويدعو لرسم “خارطة طريق” لحل الأزمات

أزمة التأجیل..الوطني يلوح باللجوء للمحكمة الاتحادية، والمفوضية تعلن استعدادها لإجرا الانتخابات

الحکیم یشید بدور العشائر بتاريخ العراق واستجابة أبنائها لفتوى المرجعية العليا

الأمم المتحدة تثمن مساعي الحكومة العراقية وجهودها لإعادة الاستقرار ومكافحة الفساد

آیة الله العلوي الجرجاني: تدمير البيئة وقطع الأشجار محرم شرعا

خلال 2017..مركز أمير المؤمنين للترجمة ینجز ترجمة 9 كتب وطباعة 3000 نسخة

المرجع نوري الهمداني: الإسلام لا يولي اعتبارا للحدود في الدفاع عن المظلومين

ما هي مواصفات الرسول الأعظم المذكورة في التوراة؟

المرجع النجفي یدعو المرأة العراقية لجعل أخلاق السيدة الزهراء معيارا لسلوكها اليومي

هل التبنّي مشروع في الإسلام؟

المرجع الجوادي الآملي: عزة وكرامة الشعب الإيراني كانت نتيجة إتباعه لتعاليم القرآن

المرجع السبحاني يدعو لاتباع نهج جديد لكتابة القرآن

العتبة العلوية تواصل تحضيراتها لمؤتمر العتبات المقدسة وتقیم برامج لطلبة المدارس

تحذيرات من تأجيل الانتخابات..غير دستوري ويدخل البلاد إلى المجهول

"وجه رسالة شكر للسيد خامنئي وإیران"..هنية: سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب

سليماني: انتصار محور المقاومة على الإرهاب بالعراق وسوريا كان انتصارا لشعوب العالم

بعد فشل التصويت السري.. البرلمان يختار السبت موعدا للتصويت العلني على تحديد موعد الانتخابات

معصوم: علاقاتنا مع البحرين تاريخية ولها امتداداتها في مختلف المجالات

التحالف الوطني يرفض تأجيل الانتخابات ویناقش قانون الموازنة

العامري: كل الشعب العراقي لبى فتوى المرجعية في الدعوة للجهاد الكفائي

العبادي یشید بالعلاقات مع الریاض ویدعو السعودیة لدعم العراق

العتبة الكاظمية تصدر کتاب "لهيب الأحزان الضارم" وتشارك بمعرض صنع في العراق

هل صحيح إن الله خلق "حواء" من أضلاع أو زوائد جسم آدم؟ 

الداخلية تعلن استعدادها لاستلام الملف الأمني وتکشف عن مخططي تفجيرات بغداد

التعصب وجهة نظر مرجعية..ثالثا؛ التعصب السياسي‎

كيف يتم تطهير الأدوات الكهربائية إذا تنجست؟ 

مستشار خامنئي: لا تكرار للمفاوضات النووية ومزاعم ترامب لا أساس لها

كيف أخبرت الكتب السماوية عن النبي الأکرم وشريعته؟

في العلاقة مع "إسرائيل".. لا عتب على الهند كل العتب على بعض العرب

المرجع مكارم الشيرازي: عصمة النبي والأئمة الطاهرين من مسلمات عقائد الشيعة

دوش توجه رسالة للمرجعية وتناشدها بالتدخل لانقاذ الوضع الصحي بالنجف

مكتب السيد السيستاني یعلن ان يوم الجمعة المقبل هو غرة شهر جمادى الاولى

الحشد يفشل هجوما بالحدود السورية، والشرطة الاتحادية تتسلم أمن كركوك

شيخ الأزهر: لقد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتعيين الكيان الصهيوني شرطيا عليها

ما هي القوائم التي ستشارك في الانتخابات المقبلة؟

قلق أممي من إعادة اللاجئين الروهينغا لميانمار، والبابا یوجه نداء عالميا لحمايتهم

المرجع الجوادي الآملي: نفوذ الحوزات العلمية وكلمتها في المجتمع مرتبط باستقلالها

العتبة العلوية تنجز محطة الأمير الكهربائية وتباشر بالبوابات الخشبية لصحن فاطمة 

الحكيم: بناء دولة المؤسسات هو المنطلق لتحقيق الاستقرار في العراق

العتبة الحسينية تقیم دورات تنمویة وتتفقد جرحی الحشد

ما معنى قوله تعالى "وإنه لدينا في أم الكتاب لعلي حكيم"؟

السيد السيستاني: رواية "إذا رأيتم أهل البدع" مخالفة لروح القرآن

بعد "عدم اكتمال النصاب"..البرلمان يؤجل جلسته، وتحالف القوى يطالب رسميا بتأجيل الانتخابات

مبعوث ترامب يلتقي العبادي والجبوري ويؤكد دعم أمريكا لجهود الإعمار وترسيخ النصر

بمشاركة إقليمية ودولية..كربلاء تستعد لمهرجان ربيع الشهادة العالمي

تركيا تقصف "عفرين" وتحشد قواتها، والجولاني يعرض "المصالحة الشاملة"

المرجع النجفي أدان تفجيرات بغداد: نحذر السياسيين من استغلال الانتخابات للحوار بها

الجماعات التكفيرية.. تركة أمريكا في باكستان

معصوم ونوابه يؤكدون على تكثيف الجهود داخل البرلمان لحسم موعد الانتخابات وتشريع قانونها

العتبة العباسية تعلن تقدم نسبة إنجاز "مرآب الكفيل" وتشارك في معرض "صنع في العراق"

العامري يوضح أسباب الانسحاب من "النصر"، والحكيم يدعو لتهيئة الأجواء لحكومة أغلبية وطنية

ممثل السيد السيستاني يستقبل وفدا من ديوان الرقابة المالية

السيد خامنئي: الجهاد في مواجهة إسرائيل سيأتي بثماره ويجب أن لا نسمح بتشكيل هامش أمن لها

خلال عام ۲۰۱۷..العتبة العلوية وزعت حوالي ۳ ملايين وجبة طعام

العبادي يؤكد على عدم تأجيل الانتخابات ويدعو لانتخاب قوى وطنية عابرة للطائفية

الجعفري: النجف الاشرف تعتبر بمثابة الرئة التي يتنفس بها العراق

بفوزه على الأردن..العراق يتصدر مجموعته ويتأهل لربع نهائي كأس آسيا تحت 23 عاما

"حذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد"..المرجع الفياض لـ"شفقنا":المرجعية الشيعية تقف أمام الأنظمة ولا علاقه لها بالحكومات

الجبوري يلتقي الرئيس الإيراني ويؤكد إن العراق اليوم على أعتاب مرحلة جديدة

المرجع النجفي: الأنظمة الجائرة تحاول عبر الفتن زعزعة واقع الشعوب الإسلامية لفرض سيطرتها

انطلاق مؤتمر طهران للبرلمانات الإسلامية، وروحاني يؤكد: الإرهاب صرف البوصلة عن فلسطين

وضع اللمسات الأخيرة لتقديم ملف تسجيل "زيارة الأربعين" ضمن لائحة التراث العالمي

بعد تفجيرات الكاظمية وساحة الطيران..لابد من حرمان "داعش" من فرصة الانتقام

ما ينسى.. وما لا يمكن أن ينسى!

الانتخابات العراقية وشبح النتائج

في أول زيارة له..السفير الأمريكي يزور كربلاء ويؤكد دعم بلاده للعراق في البناء والإعمار

مراجع الدين في إيران يعزون بمأساة ناقلة النفط ورحيل البحارة الإيرانيين

إدانات إقليمية ودولية لـ"تفجير ساحة الطيران": الإرهاب لا يزال يهدد العراق

2018-01-08 09:42:54

كتاب "نار وغضب" واستهتار أمريكا بمصير الشعوب

خاص شفقنا-مازال كتاب الصحفي الأمريكي الشهير مايك وولف “نار وغضب” يهز امريكا لما احتواه من معلومات تكاد تكون موثقة، عن ابعاد شخصية الرئيس الامريكي دونالد ترامب غير المتزنة، والفوضى التي تعم البيت الابيض، والاسرار الخاصة بما بات يعرف بصفقة القرن.

رغم ان كل المعلومات التي ذكرها الكتاب تستحق الوقوف امامها مليا ، فهي منقولة عن  200 شخصية مقربة من ترامب والبيت الابيض، لانها تكشف عن امور مروعة منها ، كيف يتربع رجل مشكوك في قواه العقلية، على ترسانة تضم الالاف من القنابل النووية، ويتفاخر انه يملك حرية الضغط على الزر النووي متى شاء، وكأنه يلعب بلعبة اطفال.

رغم كل المعلومات التي ضمها الكتاب والخاصة بعائلة الرئيس الامريكي ترامب وصهره جاريد كوشنر وابنته ايفانكا، وكيف يتعاملون بسطحية، وكأنهم اطفال، مع اكثر الازمات العالمية تعقيدا، الامر الذي اثار العديد من علامات الاستفهام حول مستقبل ترامب السياسي وخاصة بقاءه في البيت الابيض كرئيس امريكا، الا اننا سنتوقف امام معلومات تخص منطقتنا، منطقة الشرق الاوسط، والتي مازالت تعاني بسبب السياسة الامريكية المنحازة بالكامل الى “اسرائيل”.

ينقل وولف، الذي كان في إحدى الفترات من المقربين لإدارة دونالد ترامب وعلى صلة وثيقة بالأشخاص المحيطين بالرئيس الامريكي، عن ستيفن كيفين بانون الذي تولى رئاسة المكتب الانتخابي لترامب خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية وشغل بعد ذلك منصب كبير مستشاري الرئيس للشؤون الاستراتيجية، وأدخله ترامب مجلس الأمن القومي في يناير 2017 ثم عزله من هناك في أبريل من نفس العام وغادر البيت الأبيض، قوله ان ترامب يعمل على وضع خطة لحل القضية الفلسطينية، تتالف من اجزاء منها نقل السفارة الامريكية الى القدس، ومنح الضفة الغربية الى الأردن، وغزة الى مصر.

ما قاله وولف عن عدم اتزان ترامب عقليا، انكشف دون الحاجة الى نقل شهادات 200 من الشهود، فمجرد طرح قضية “صفقة القرن” القائمة على ثلاثة اجزاء، الاول منح القدس لـ”اسرائيل” ومنح الضفة الغربية الى الاردن ومنح غزة الى مصر، يعكس العقلية الطفولية لترامب.

حتى لو لقيت “صفقة القرن” تجاوبا من بعض الانظمة العربية الرجعية والانظمة التي ارتبطت بـ”اسرائيل” بمعاهدات “سلام”، الا انها لا يمكن ان تشكل دافعا لترامب في التمادي بهذه الصفقة وطرحها على انها السبيل الوحيد لتصفية القضية الفلسطينية.

ان ماذكره وولف في كتابه عن قبول امير عربي هنا، او رئيس عربي هناك ، بصفقة ترامب في مقابل بقاءهم في عروشهم، لن يقدم ولا يؤخر في واقع الرفض العربي لـ”اسرائيل” وللدور الامريكي المنحاز لـ”اسرائيل”، كما ان هؤلاء الزعماء العرب الذي اشار اليهم وولف، لا يمثلون شيئا امام الارادة العربية الشعبية الرافضة لا لتصفية القضية الفلسطينية بهذه الطريقة المذلة فحسب ، بل رافضة حتى للتطبيع مع “اسرائيل”، وان ما تقوم به الجيوش الالكترونية التابعة لبعض الانظمة العربية، للترويج لـ”اسرائيل” و”فضائل” التطبيع معها، لا يمكن ان يؤثر على هذه الارادة، او يؤثر على الراي العام العربي، فهو مكشوف للمواطن العربي الذي بات يعرف هذه الجيوش التي تعمل كاذرع لمخابرات تلك الانظمة المنبطحة على وجهها امام ترامب.

رغم ان صفقة القرن لن ترى النور بحكم التجربة التاريخية، وبفضل وجود محور المقاومة والارادة الشعبية العربية الرافضة للاحتلال الصهيوني، الا ان ما كشفه كتاب “نار وغضب” عن كيفية تعامل امريكا مع قضايا الشعوب، وخاصة القضية الفلسطينية ، يبين مدى استهتار امريكا بالشعوب، واحتقارها لمن يقدمون انفسهم على انهم حلفاء لها في منطقتنا، فقد تبين ان هؤلاء الحلفاء ليسوا سوى عملاء اذلاء لا يملكون من خيار الا الطاعة العمياء امام رجل معتوه، من اجل البقاء اطول وقت على كرسي الحكم ، حتى على حساب كرامتهم وشرفهم.

لكن في المقابل، الشعوب العربية ليست الحكام، فهذه الشعوب هي التي ستُفشل صفقة القرن وتعيد السمسار ترامب وصهره الصهيوني كوشنر خاليا الوفاض، فالقضية الفلسطينية تعيش في قلوب وعقول ووجدان مئات الملايين من العرب والمسلمين، ولا يمكن لا لترامب الاخرق ولا لادارته العنصرية، ان ينتزعوا فلسطين من صدور العرب والمسلمين، وستبقى فلسطين وسيرحل ترامب، وما الزلزال الذي احدثه كتاب “نار وغضب” تحت البيت الابيض، الا صوت ناقوس يعلن آن الاوان ليرحل ترامب.

جمال كامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الموضوعات:   مقالات ،
من وكالات الأنباء الأخرى (آراس‌اس ریدر)

واع/الحشد يقتل انتحارياً شرقي سامراء

- وكالة انباء الاعلام العراقي