نشر : January 1 ,2018 | Time : 16:00 | ID 102074 |

ارتفاع ضحايا “الاحتجاجات” في إيران، وروحاني يدعو لتحويلها إلى فرصة لحل المشاكل

شفقنا العراق-متابعات-ارتفاع ضحايا الاحتجاجات الإيرانية إلى 14 شخصا، وفيما دعا روحاني لتحويل ما حدث خلال الأيام الماضية في إيران إلى فرصة لحل المشاكل، أعلن البيت الأبيض رسميا تأييده الكامل للمتظاهرين المحتجين في إيران.

وقد أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني، الاثنين، مقتل 10 أشخاص، في الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها عدة مدن إيرانية منذ أيام، لترتفع حصيلة ضحايا الاحتجاجات المستمرة منذ 4 أيام إلى 12 شخصا.

وتأتي الحصيلة الجديدة بعد ساعات من إعلان وكالة “إيلنا” القريبة من الإصلاحيين، مقتل متظاهرين اثنين، خلال صدامات الأحد في مدينة إيذه جنوب غربي إيران.

وتشهد إيران احتجاجات في مختلف أنحاء البلاد منذ يوم الخميس على حكومة الجمهورية الإسلامية والنخبة الدينية، والفساد والوضع الاقتصادي المتدهور في البلاد، كما رفع المتظاهرون شعارات ضد الحكومة والمرشد الأعلى علي خامنئي.

من جانبه قلل الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماعه برؤساء اللجان التخصصية في البرلمان من أهمية الأحداث التي تشهدها البلاد وأكد أن إيران ستتجاوز هذه المرحلة.

وقال روحاني في خطاب ألقاه بشأن الاحتجاجات، اليوم الاثنين: “هذه الأحداث لا أهمية لها. والشعب الإيراني شهد الكثير منها وتجاوزها بسهولة”.

وتابع: “المسألة باتت اليوم تمس النظام والثورة والمصالح الوطنية والأمن القومي واستقرار إيران والمنطقة”، مشيرا إلى أن جميع المتظاهرين ليسوا مدعومين من الخارج، داعيا لتحويل ما حدث خلال الأيام الماضية في إيران إلى فرصة لحل المشاكل.

واتهم روحاني الولايات المتحدة وإسرائيل بتحريض بعض المتظاهرين للانتقام من إيران، مشيرا إلى أن “العدو قالها صراحة إنه سينقل المعركة إلى داخل إيران”.

وتابع أنه من حق المواطنين الاحتجاج لكن يجب أن يكون بالوسائل القانونية، داعيا في الوقت ذاته إلى الوحدة الوطنية بين البرلمان والحكومة والسلطة القضائية والقوات المسلحة.

وعلى صعيد ردود الفعل الدولية، أعلن البيت الأبيض رسميا تأييده الكامل للمتظاهرين المحتجين في إيران.

وقالت المتحدثة باسمه سارة ساندرز: “إننا نؤيد حق الشعب الإيراني في التعبير عن آرائه سلميا ويجب أن يسمع صوته”.

وحذرت سارة ساندرز من قمع هذه الاحتجاجات  قائلة: “نطالب جميع الأطراف بالدفاع عن هذا الحق الأساسي في التعبير السلمي وتجنب أي عمل يساعد على فرض الرقابة عليها”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، دعم المتظاهرين المحتجين عبر حسابه على تويتر، وأدان على وجه الخصوص “حجب الإنترنت” على خلفية الاحتجاجات في إيران.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها