نشر : December 8 ,2017 | Time : 23:24 | ID 100051 |

إشادة واسعة بافتتاح أضخم مدرسة دينية “دار العلم للإمام الخوئي” في النجف الأشرف

خاص شفقنا العراق-افتتح في النجف الاشرف اليوم الجمعة اضخم مدرسة دينية وهي دار العلم للامام الخوئي بحضور مراجع الدين العظام في النجف الاشرف واساتذة الحوزة العلمية وطلبتها.

وقال الحاج قاسم محي الدين المدير التنفيذي لدار العلم ان “السيد جواد الخوئي الامين العام لدار العلم للإمام الخوئي استقبل المرجعان الشيخ الفياض والنجفي ونجلا المرجع الاعلى السيد السيستاني ونجل المرجع الحكيم واية الله الشيخ شمس الدين الواعظي واية الله السيد علي البعاج وادارات العتبات المقدسة في العراق العلوية والحسينية والعباسية ومسجد الكوفة ورئيس ديوان الوقف الشيعي السيد علاء الموسوي ورئيس دائرة العتبات والمزارات واساتذة الحوزة العلمية وعدد من الاكاديميين والمثقفين ووجهاء النجف الاشرف.

وشهد الحفل حضور ممثل قائد الثورة الاسلامية في العراق السيد مجتبى الحسيني وخطيب وامام جمعة النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي ورئيس جامعة الكوفة ورئيس جامعة جابر بن حيان العلمية والامين العام لمؤسسة ال البيت لاحياء التراث ورئيس غرفة تجارة النجف ورئيس اتحاد الادباء والكتاب في النجف.

وافاد مراسل شفقنا العراق ان الحفل استهل باي من الذكر الحكيم تلاها القارئ الشيخ جاسم النجفي وكان في عرافة الحفل فضيلة الشيخ محمد الخاقاني والقيت مدائح نبوية بصوت الشيخ الدماوندي ثم تلتها قصيدة لسماحة السيد الاديب مهند جمال الدين ثم كلمة لفضيلة الشيخ ابراهيم النصيراوي تحدث فيها عن اهمية هذا الصرح العظيم ثم قرأ ابيات رثاء واستذكار للامام الحسين تبركاً بالمناسبة.

واستطلعت شفقنا العراق اراء بعض الشخصيات في حفل افتتاح بناية دار العلم للامام الخوئي في النجف الاشرف.

دار العلم .. تعطي الوجه الحقيقي للنجف الاشرف وحوزتها

وقال الامين العام لمسجد الكوفة المعظم السيد محمد الموسوي “ان زيادة اعداد المدارس الدينية في النجف الأشرف هي بادرة واعطاء الوجه الحقيقي لها كونها تتركز فيها الحوزة العلمية وتعطي الوجه الحقيقي للمولى امير المؤمنين ونبارك القائمين عليه ونسأل الله ان يوفقهم لخدمة الدين والمذهب الشريف وابراز فقه ومعارف اهل البيت عليهم السلام”.

دار العلم .. صرح عظيم ترفرف عليه روح السيد الخوئي

ومن جهته قال الشيخ حسن الجواهري استاذ الحوزة العلمية “النجف بحاجة الى هذا الصرح العظيم الذي يضم علماء بالقوة يدخلون فيها طلبة ويخرجون ائمة صالحين يهدون الناس وهذا الصرح العظيم الان ترفرف عليه روح السيد الخوئي رحمها الله وهذه الروح ارادت للنجف ان ترتفع بعلمائها ومؤسساتها وحقق الله هذه الامنية ورحم الله السيد الخوئي الذي نفع النجف الاشرف بتراثه العلمي وبمؤسساته العلمية، واضاف هذه الصروح شوكة في عيون البعثيين واتباع صدام المجرم وقد حاول طمسها وتهديمها ولكن مشيئة الله اعادت هذه الصروح لأنها تنتج العلم والمعرفة والفضيلة وتجذب الناس الى هذه الفضائل وتبعدهم عن الرذائل وهذا صرح الفضائل ان شاء الله”.

دار العلم .. حلم السيد الخوئي الذي حققه رجال مؤمنين

بينما صرح لشفقنا العراق، السيد مهند جمال الدين مدير المكتبة الادبية المختصة وقال “شهدنا اليوم اعادة انتاج للعلم والمعرفة الذي اضطلعت بها مدينة النجف الاشرف هذه المدينة العريقة والتي استطاعت لأكثر من الف سنة وظلت مهيمنة ولم تنافسها أي حاضرة من خلال العلم ومن خلال انتاج العلماء رغم مرورها بحقبة زمنية وفترة الاضطهاد والجور التي عانى منه العراق عامة والنجف خاصة حيث اخمدت كل الانفاس وهدمت كل المدارس وما يمت الى العلم والمعرفة ومنها دار العلم وهدم الحلم الذي بات يعيش عليها السيد الخوئي ولكن نفسه الكبيرة ابت واشترى ارضه وحينما انقشعت هذه الغمة تولى رجال مؤمنين ابو الا ان يحققوا الحلم واليوم شهدنا هذا الصرح العظيم الذي حقا وحقيقا نسميه صرح اسلامي رائد وشيء جديد واليوم شهد الحفل القاء قصيدة نظمتها وكان اصرار من ادارة المدرسة وهذا دليل على ان الادب والعلم صنوان لا يقترقان وقلت فيها

وقفت وقوف المجد والشرف    ترنوا الى العلياء في النجف
نرنوا بعين الشمس مدرســـة    لتعيد سرا في الوجود خفــي

المرجعية العليا .. اهتمت بإحياء المدارس الدينية ومنها .. دار العلم للإمام الخوئي

وعلى صعيد متصل قال الشيخ احسان الجواهري مدير مؤسسة ال البيت لإحياء التراث “انه صرح كبير جدا ينم عن اهتمام كبير جدا من مراجعنا العظام وحوزتنا العلمية لبناء المدارس الدينة واعلاء كلمة العلم والعلماء الذين بذلوا ما يتمكنون من الجهد في سبيل اعلاء كلمة الحق والحقيقة انه لصرح مهم ان ينشئ في مثل هذه الظروف لان السيد الخوئي رحمه كانت له امنية ان تكون له مدرسة في النجف الاشرف وهذه الامنية الحمد لله تحققت بعد وفاته بجهود اخوته وابناءه واحفاده الذين قاموا بإنشاء هذا الصرح وكذلك لاننسى اهتمام مرجعيتنا العليا بالحفاظ الى هذه المدارس وما تحتاجه الحوزة العلمية كما اهتمت مرجعيتنا العليا الى اعلاء كلمة الحق وكلمة التشيع وحاولت ان تحيي المدارس”.

تقرير: فراس الكرباسي

www.iraq.shafaqna.com/ انتها